الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مات وهو يسمع الحور العين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Wildx
۩ » المديــر العــام «۩

۩ » المديــر العــام «۩
avatar

احتــرام القــوانيــن : عادي
الأوسمة




معلومات اضافية
الدولة : الأردن
عدد المساهمات عدد المساهمات : 899
تاريخ التسجيل : 23/04/2011
دعـــــاء اليــــوم azk 01
sms اهلا ومرحبا بكم زوارنا واعضاء منتدانا المتواضع

انتم اصحاب البيت ونحن الزوار - سدر البيت لكم

زوارنا ترجوا منكم ان تسجلوا معنا - التسجيل مجاني

اعضائنا الكرام نرجوا منكم النشاط والمشاركة معتا بمواضيع

جديدة ، وردود مميزة ، حتى ننهض بمنتدانا ويدا بيد لنوصله الى

ارفع المراكز المتقدمة انشاء الله سبحانه وتعالى

ننتظر منكم الافكار الجديدة والاقتراحات البنائة حسب رغباتكم

واحتياجاتكم ... والله الموفق

حياكم الله

MMS 20

مُساهمةموضوع: مات وهو يسمع الحور العين   الأربعاء مايو 11, 2011 12:44 pm

مات وهو يسمع الحور العين


كان هناك ثلاثة من الشبان يتعاونون على الإثم والمعاصي...فكتب الله الهداية لأحد هؤلاء الثلاثة فقرر أن يدعو زميليه ويعظهم لعل هدايتهم تكون على يديه وفعلا استطاع ان يؤثر عليهم والحمد لله أصبحوا شباباً صالحين.

واتفقوا على ان يقوموا بدعوة الشباب الغارقين في بحر المعاصي ليكفروا عن ماضيهم ، ومرة من المرات اتفقوا على ان يجتمعوا في المكان الفلاني قبل الفجر بساعة للذهاب الى المسجد بغية التهجد والعبادة...فتأخر واحد منهم فانتظروه..فلما جاء اليهم كان لم يبق على آذان الفجر الا نصف ساعة.

وبينما هم في طريقهم الى المسجد إذ بسيارة تكاد تنفجر من صوت الغناء والموسيقى الصاخبة..فاتفقوا على ان يقوموا بدعوة ذلك الشاب لعل الله يجعل هدايته على ايديهم ، فأخذوا يؤشرون له بأيديهم لكي يقف..فظن ذلك الشاب انهم يريدون مسابقته
فاسرع بسيارته..لكي يسبقهم فأشاروا اليه مرةً أخرى ، فظن ذلك الشاب انهم يريدون المقاتلة.

فأوقف سيارته ونزل منها ، فإذ بجثة ضخمة ومنكبين عريضين وقوة وضخامة في العضلات!!..وقال لهم بصوت غضب:من يريد منكم المقاتلة؟ فقالوا: السلام عليك ، فقال الشاب في نفسه ( الذي يريد المقاتلة لا يمكن أن يبدأ بالسلام ) ، فأعاد عليهم السؤال: من منكم يريد المقاتلة ؟ ، فأعادوا: السلام عليك ، فقال: وعليكم السلام..ماذا تريدون ؟

فقالوا له: ألا تعلم في أي ساعةٍ أنت؟ انها ساعة النزول الإلهي ، نزولاً يليق به (سبحانه وتعالى) الى السماء الدنيا فيقول:
(( هل من تائب فأغفر له ؟ هل من سائل فأعطيه ؟ ))

ياأخينا اتق الله ، ألا تخاف من الله ؟ ألا تخاف من عقابه ؟ ألا تخاف من سوء الخاتمة ؟

فقال لهم: ألا تدرون من أنا ؟ ، قالوا: من أنت ؟ ، قال: أنا حسّان الذي لم تخلق النار إلا له

فقالوا: استغفر الله ، كيف تيأس وتقنط من روح الله ؟ ألا تعرف انه يغفر الذنوب جميعا ؟ ، ألم يقل ربك:
(( ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء )) ، وأخذوا يذكرونه بالله وبواسع رحمته ، وبالجنه والثواب العظيم

فبكى حسان بكاءً شديداً ، وقال: ولكن أنا لم أترك معصية من المعاصي الا وفعلتها، وأنا الآن سكران ، فهل يقبل الله توبتي ؟

فقالوا: نعم بل ويبدلك بها حسنات ، فما رأيك ان نأخذك معنا الى المسجد لنصلي الفجر ؟

فوافق حسان وبالفعل أخذوه معهم ، وفي أثناء الصلاة شاء الله أن يتلوا الإمام قوله تعالى:
(( قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله,إن الله يغفر الذنوب جميعاً ))

فانفجر حسان بالبكاء ، ولما انتهت الصلاة قال: لم أشعر بلذة الصلاة منذ سنين ، وأخذ كل من في المسجد يهنئونه بتوبته.

ولما خرج الأربعة من المسجد قالوا له: أين والدك ؟ ، قال حسان: إن أبي يصلي في المسجد الفلاني. وهو عادةً يجلس في المسجد الى شروق الشمس لذكر الله وقراءة القرآن.

فلما ذهبوا الى ذلك المسجد وكانت الشمس قد أشرقت ، أشار حسان إلى والده ، وقد كان شيخا كبيراً ضعيفاً محتاج إلى قوة حسان وشبابه ، فذهبوا هؤلاء الشباب اليه وقالوا ياشيخ إن معنا ابنك حسان

فقال الشيخ: حسان ... آآآه ، الله يحرق وجهك بالنار ياحسان ، فقالوا له: معاذ الله ياشيخ لماذا تقول هذا ؟ إن ابنك قد تاب وأناب الى ربه ، وارتمى حسان على قدم والده وأخذ يقبلها ، فبكى والد حسان وضمه الى صدره.

وذهب حسان إلى أمه وقبل يدها وقدمها وقال لها سامحيني ياأمي ... سامحيني ، فبكت العجوز فرحاً بعودة حسان.

وفي يوم من الأيام قال حسان في نفسه ، لايكفر ذنوبي إلا أن أجعل كل قطرة دم من دمي في سبيل الله ، وقرر الذهاب الى الجهاد مع زملاؤه الصالحين ، فذهب الى والديه وقال لهم: أريد ان أذهب الى الجهاد ، فقالوا له: ياحسان نحن فرحنا بعودتك ، وأنت تريد أن تحرمنا منك مرة أخرى ؟ ، فقال حسان: أرجوكم لاتحرموني شرف الجهاد والشهادة ، فوافقوا على ذلك.

وبالفعل تدرب حسان على الجهاد واستعمال السلاح وأتقن في شهور معدودة أساليب القتال ، ولما جاءت اللحظة الحاسمة ، ونزل حسان الى ساحات القتال ومعه زملاؤه الصالحين ، وكان حسان في كهف من الكهوف ، وإذ بقذيفة من طائرات العدو تسقط على قمة الجبل وتصيب حسان ، فسقط حسان من أعلى الجبل ، ووقع صريعا على الأرض وقد تكسرت عظامه وهو يسبح في بركه من الدماء.

فاقترب منه أصحابه..وقالوا: حسان ... ياحسان ، فإذ بحسان يقول: اسكتوا ، فوالله إني لأسمع صوت الحور العين ينادينني من وراء الجبل ، ثم لفظ الشهادتين ومات.

هذا حسان الذي كان يقول ان النار لم تخلق إلا له ، وها هن الحور العين يرقصن فرحا وشوقا للقاء حسان.

سبحان الله






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamgate21.yoo7.com
 
مات وهو يسمع الحور العين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الاسلامي العام ::   :: بــــوابـــة المســــلــــم-
انتقل الى:  

اذا كانت هذه زيارتك الاولى تفضل اضغط على زر التسجيل، غير ذلك فتفضل بتسجيل الدخول

اسم المستخدم
 
التسجيل
ارسل لى كلمة سر جديده