الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كتاب تفسير الجلالين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kareem
۩ » عضــو متــواجــد «۩

۩ » عضــو متــواجــد «۩
avatar

احتــرام القــوانيــن : عادي
الأوسمة
معلومات اضافية
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 28/05/2011
العمر العمر : 40
دعـــــاء اليــــوم azk 04
sms

اللَّهُمَّ ذَا الحَبْلِ الشَّدِيدِ، وَالأَمْرِ الرَّشِيدِ، أَسْأَلُكَ الأَمْنَ يَوْمَ الوَعِيِدِ، وَالجَنَّةَ يَوْمَ الخُلُودِ مَعَ المُقَرَّبِيِنَ الشُّهُودِ، الرُّكَّعِ السُجُودِ، المُوفِيِنَ بِالعُهُودِ، إِنَّكَ رَحِيِمٌ وَدُودٌ تَفْعَلُ مَا تُرِيِدُ.
-
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ فِعْلَ الخَيْرَاتِ، وَتَرْكَ المُنْكَرَاتِ، وَحُبَّ المَسَاكِيِنِ، وَأَنْ تَغْفِرَ لِي، وَتَرْحَمَنِي، وَإِذَا أَرَدْتَ فِتْنَةً بِقَوْمٍ فَتَوَفَّنِي غَيْرَ مَفْتُونٍ، وَأَسْأَلُكَ حُبَّكَ

MMS 14

مُساهمةموضوع: كتاب تفسير الجلالين   الخميس يوليو 14, 2011 12:54 am

كتاب تفسير الجلالين



من أشهر كتب تفسير القرآن على الإطلاق ، ولا يكاد يخلو منه بيت من بيوت المسلمين ، وهو على صغر حجمه من أجلِّ التفاسير وأفضلها وأنفعها ، فقد صيغ بإيجاز مُحكَم ، وعبارته عبارةٌ علميَّة مركَّزة ، جمعت لُباب ما في كتب التفسير، حتى لتخالها لم تغادر معنى من المعاني المنتثرة فيما سواه.

وقد ألَّفه إمامان جليلان ، كلٌّ منهما يلقَّب بـ جلال الدين ، ولذلك سمِّي بتفسير الجلالين ، وهما:

جلال الدين المَحَلِّي المتوفَّى سنة (864هـ) ، وجلال الدين السُّيوطي المتوفَّى سنة (911هـ).

وقد فسَّر كلٌّ منهما نصف القرآن ، المحلِّي : من أول سورة الكهف إلى آخر القرآن مع الفاتحة ، والسيوطي من أول البقرة إلى آخر سورة الإسراء.

صَحِبَ فضيلة العلامة الشيخ د. محمد بن لطفي الصباغ تفسير الجلالَين تلاوةً ومطالعةً دهراً طويلاً ، وقام بتدريسه عقوداً من الزمان ، فحصَّل من هذه الصحبة فوائد عظيمة ، ولم يمنعه بعضُ ما فيه من عيوب أن يقطف ثمرات محاسنه الجمَّة ، فلا يخفى أنه لا يكاد يخلو كتاب من صنع البشر من زلل أو خطأ.

وقد لخَّص الشيخ الصبَّاغ مآخذه على تفسير الجلالين فيما يأتي :
1- جنح المؤلفان - المحلِّي والسيوطي - إلى تأويل آيات الصفات ، خلافاً لمنهج سلف هذه الأمة في إمرارها من غير تأويل، يفضي إلى التحريف ، ولا تشبيه ولا تجسيم.
2- وجود بعض الإسرائيليات الباطلة ، على نحو ما هو ملاحظ في عامَّة كتب التفسير.
3- التوسع في استعمال مصطلحات نحوية لا يفهمها إلا المتخصِّصون.
4- الإيجاز المؤدِّي في كثير من الأحيان إلى الغموض.
5- السكوت في بعض الأحيان عما يتطلَّب التفسير.
6- اختيار أقوال مرجوحة في التفسير.
7- إحالة القارئ في تفسير آية معيَّنة إلى مواضعَ أخرى لم تُحدَّد ، مما ينتج عنه صعوبة في الوقوف على التفسير المطلوب.
8- بنى المؤلفان هذا التفسير على قراءة غير قراءة حفص التي انتشرت وشاعت في جُلِّ بلاد المسلمين ، وهذا يؤدي بالذين لا يعرفون سواها من القراءات إلى الظن بوجود خطأ في الآية ، في حين هي على الصواب.
9- ويرى الشيخ الصباغ أن تعدد القراءات في التفاسير الموجزة لا يفيد غير المتخصِّصين من القرَّاء.

ولما تقدَّم من ملاحظات رأى الشيخ الصباغ أن يهذِّب تفسير الجلالين، لينفيَ عنه ما سبق من مثالب ومآخذ ، حتى يتهيأ للقارئ المتدبِّر أن يتأمَّل السياق الكريم ، ويتدبَّر معانيه، مما يهيِّئ له الفهمَ السليم للنصوص القرآنية الكريمة.

وقد صدرت الطبعة الأولى من (تهذيب تفسير الجلالين) للشيخ الصباغ في مجلَّد كبير ، في 605 صفحات، بهامش المصحف الشريف بخط عثمان طه ، قبل أشهر قليلة ، في نهاية عام 1427هـ، عن المكتب الإسلامي.

وقد اعتمد المؤلِّف صاحب التهذيب قراءة حفص عن عاصم في تهذيبه ، وحذف الكلام على القراءات الأخرى.
ووافق الجلالين في غالب الأحيان ، وخالفهما في بعض المواضع معتمداً على أرجح الأقوال عند أئمة المفسرين ، وبخاصَّة إذا وافقت أقوالُهم ما صحَّ من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كما حذف بعض التفصيل فيما لا يراه ضرورياً ، وأبقى على الإطناب الذي يساعد في فهم المعنى.
وأورد ما صحَّ من أسباب النزول ، وهو يرى أن هذا الباب ما يزال بحاجة إلى خدمة متأنية دقيقة ، تنقيه مما لا يصح.

وقد نبه الشيخ الصباغ على أنه اضطرَّ إلى حذف طامَّات نتجت من ذكر الإسرائيليات ، باعتبار أنه قام بتهذيب التفسير، ولم يقم بتحقيقه.

ثم عاد مرة أخرى إلى الثناء على تفسير الجلالين ، ليرفع من همم طلاب العلم ، حتى لا يكون سيرهم في رحاب العلم خبط عشواء.








نسأل الله الكريم أن يتقبل من الشيخ الصباغ هذه الخدمة الجليلة ، وأن يجزيه خيراً على هذا العمل ، وأن ينفع به المسلمين عامَّة ، وطلاب العلم خاصَّة.


مع التحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب تفسير الجلالين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المكتبـة الالكترونيـة ::   :: كتب ومراجع اسلامية-
انتقل الى:  

اذا كانت هذه زيارتك الاولى تفضل اضغط على زر التسجيل، غير ذلك فتفضل بتسجيل الدخول

اسم المستخدم
 
التسجيل
ارسل لى كلمة سر جديده