الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنس بن مالك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Wildx
۩ » المديــر العــام «۩

۩ » المديــر العــام «۩
avatar

احتــرام القــوانيــن : عادي
الأوسمة




معلومات اضافية
الدولة : الأردن
عدد المساهمات عدد المساهمات : 899
تاريخ التسجيل : 23/04/2011
دعـــــاء اليــــوم azk 01
sms اهلا ومرحبا بكم زوارنا واعضاء منتدانا المتواضع

انتم اصحاب البيت ونحن الزوار - سدر البيت لكم

زوارنا ترجوا منكم ان تسجلوا معنا - التسجيل مجاني

اعضائنا الكرام نرجوا منكم النشاط والمشاركة معتا بمواضيع

جديدة ، وردود مميزة ، حتى ننهض بمنتدانا ويدا بيد لنوصله الى

ارفع المراكز المتقدمة انشاء الله سبحانه وتعالى

ننتظر منكم الافكار الجديدة والاقتراحات البنائة حسب رغباتكم

واحتياجاتكم ... والله الموفق

حياكم الله

MMS 20

مُساهمةموضوع: أنس بن مالك   الجمعة أبريل 29, 2011 11:56 pm

أنس بن مالك (رضي الله عنه)

أنس بن مالك بن النَّضر الخزرجي الأنصاري خادم رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)، هو صحابي جليل، ولد بالمدينة، وأسلم صغيراً وكناه الرسول محمد (صلّى الله عليه وسلّم) بأبي حمزة.

خدم الرسول(صلّى الله عليه وسلّم) في بيته وهو ابن عشر سنين. دعا له النبي (صلّى الله عليه وسلّم): اللهم أكثر ماله وولده وبارك له، وأدخله الجنة، فعاش طويلا، ورزق من البنين والأحفاد الكثير. وروى كثيرا من الأحاديث عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم).

حياته:
ولد أنس (رضي الله عنه) في يثرب عشر سنوات قبل الهجرة لوالدين هما مالك بن النَّضر الخزرجي والغميصاء بنت ملحان أم سليم الأنصارية من بني نجار، توفي والده وهو مشرك فتزوجت والدته ثانية من أبو طلحة إبن ثابت، وكان من المسلمين، وانجبت عبدالله ابن ابو طلحة. وقدمت والدته أنس الى الرسول (صلّى الله عليه وسلّم) كتعبير عن دعمها له وكان أنس في العاشرة من عمره وتربى في بيت رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) عشر سنين حتى وفاة النبي (صلّى الله عليه وسلّم).

خرج أنس مع النبي (صلّى الله عليه وسلّم) إلى بدر وهو غلام يخدمه وكان النبي (صلّى الله عليه وسلّم) يناديه بأنيس تحببا ويكنيه بأبو حمزة.

كان أنس (رضي الله عنه) أكثر الأنصار مالاً وأوفرهم ذرية حتى إنه رأى من أولاده وأحفاده ما يزيد على المائة، وبعد وفاة النبي (صلّى الله عليه وسلّم) شارك أنس في حروب الردة في عهد أبي بكر الصديق (رضي الله عنه) وقد استخدمه في جمع الصدقات. وكان ممن حضرموقعة اليمامة، وشهد الفتوحات في عهد عمر بن الخطاب (رضي الله عنه)، وعثمان بن عفان (رضي الله عنه)، ومعاوية بن أبي سفيان.

فضائله:
- خدمة الرسول (صلّى الله عليه وسلّم): شرفه المسلمين طوال حياته لخدمته رسول الله(صلّى الله عليه وسلّم) منذ هجرته الى المدينة وحتى وفاته.
- الحديث عن الرسول (صلّى الله عليه وسلّم): روى عن أنس اكثرمن 180 حديثا شريفا كما ذكر في صحيح البخاري وصحيح سلم.
- كان أنس قليل الحديث عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)، فكان إذا حدّث يقول حين يفرغ: "أو كما قال رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)".
- الرمي: كان أنس بن مالك (رضي الله عنه) من أمهر الرماة، ويأمر أولاده أن يرموا بين يديه، وربّما رمى معهم فيغلبهم بكثرة إصابته.

علمه:
- عندما مات أنس قال مؤرق العجلي: "ذهب اليوم نصف العِلْم، فقيل له: وكيف ذاك يا أبا المُغيرة؟، فقال: كان الرجل من أهل الأهواء إذا خالفنا في الحديث عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) قلنا له: تعالَ إلى مَنْ سمعَهُ منه، يعني أنس بن مالك (رضي الله عنه).
- كما ذكر أنه قال لبنيه: يا بنيَّ قَيّدوا العلمَ بالكتاب.

المراجع:
1- عن الترمذي: يقول أنس: أخذت أمي بيدي وانطلقت بي إلى رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) فقالت: يا رسول الله، إنه لم يبقَ رجل ولا امرأة من الأنصار إلا وقد أتحفتك بتحفة، وإني لا أقدر على ما أتحفك به إلا إبني هذا، فخذه ليخدمك ما بدا لك. فخدمت رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) عشر سنين، فما ضربني ضربة، ولا سبني سبة، ولا انتهرني، ولا عبس في وجهي، وروى البخاري بسنده

2- عن الذهبي: دخل ثابـت البُنَاني على أنس بن مالك (رضي الله عنه) فقال: رأتْ عيْناك رسـول اللـه (صلّى الله عليه وسلّم) ؟ فقال: نعم، فقبّلهما ثم قال: فمشت رجلاك في حوائج رسـول اللـه (صلّى الله عليه وسلّم)؟ فقال:نعم، فقبّلهما ثم قال: فصببتَ الماء بيديك ؟ قال: نعم، فقبّلهما ثم قال له أنس: يا ثابت، صببتُ الماءَ بيدي على رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) لوضوئه فقال لي: يا غلام أسْبِغِ الوضوءَ يزدْ في عمرك، وأفشِ السلام تكثر حسناتك، وأكثرمن قراءة القرآن تجيءْ يوم القيامة معي كهاتين، وقال بأصبعيه هكذا السبابة والوسطى.

3- وفي عهد عبد الملك بن مروان، لقى أنس بعض الأذى من الحجاج بن يوسف الثقفي، فاشتكاه أنس إلى عبد الملك وقال: "لو أن اليهود رأوا خادم نبيهم لأكرموه"، وأنا خدمت رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) عشر سنين، فبعث عبد الملك بن مروان إلى الحجاج يعنفه ويزجره، ويأمره أن يذهب إلى أنس ويقبل يديه ورجليه.

4- عن الذهبي في تذكرة الحفاظ: خرج له البخاري دون مسلم ثمانين حديثا وانفرد له مسلم بسبعين حديثا واتفقا له على إخراج مائة وثمانية وعشرين حديثا.

وفاته:
توفي أنس بن مالك (رضي الله عنه) بمدينة االبصرة، في أوائل التسعينيات من القرن الأول الهجري، وعمره أكثر من مائة عام، وكان آخرمن مات من أصحاب رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) بالبصرة، ولما مات قال أهل البصرة: "ذهب اليوم نصف العلم، وذلك لأنهم كانوا يرجعون إليه في كل ما اختلفوا فيه من حديث رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم).






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamgate21.yoo7.com
 
أنس بن مالك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى السيرة النبوية ::   :: سيرة الصحابة والتابعين-
انتقل الى:  

اذا كانت هذه زيارتك الاولى تفضل اضغط على زر التسجيل، غير ذلك فتفضل بتسجيل الدخول

اسم المستخدم
 
التسجيل
ارسل لى كلمة سر جديده